الرئيسية / منوعات / فارس الأحلام حقيقة أم وهم ؟!

فارس الأحلام حقيقة أم وهم ؟!

كثير ما تردد الفتاة عبارة ” فارس أحلامي ” ، وهو في مخيلتها ذلك الفارس الذي يمتطي جواده ليأخذها إلى الحياة الزوجية الرومانسية ، فهل سيظل هذا الفارس كما هو في مخيلتها بعد الزواج ؟ أم أنها ستصطدم بالواقع المر والذي لا يخلو أبداً من العيوب .

فارس الأحلام هو من الخيال ، والحياة الزوجية هي من الواقعية ، ولا يمكن أن نربط الأحلام بالواقع ، لذلك سنجد صعوبة في التعامل مع الشخص الذي كنا نرسم له هذه الصورة الخالية حتى من العيوب .

فارس الأحلام حقيقة أم خيال ؟؟

إلى جانب أن المرأة لديها جانب عاطفي أكبر من الرجل ، فالمجتمع كذلك أخذ يسوق لها ويوصل لها هذه الفكرة بجانب سلبي ، ويشعرها أن الحياة ستكون مع هذا الرجل حياة متكاملة وخالية من أي مشاكل ، ولكن في الواقع أن هذا الرجل هو إنسان عادي يمر بأمزجة ومواقف مثل الجميع .

أهم العوامل التي تعزز هذه الفكرة لدى الفتاة

التربية : التربية لها دور وللأسف نحن أحياناً في مجتمع قد تجد فيه الفتاة في فترة المراهقة الكثير من الخجل في التعامل مع والدها ، أو حتى مع والدتها في بعض الأمور .

المفترض أن الوالدين يتفهمون هذه المرحلة ، وليس بالضرورة التدخل في كافة شئونها ، ولكن تفهم مشاعرها ، تعطيها تلك المشاعر لكي لا تعطيها فرصة لتلتفت إلى تلك الأمور

الإعلام : ومن أهمها المسلسلات ، فقد عززت تلك المسلسلات وبالأخص التركية والكورية بشكل كبير هذا التصور لدى الفتيات .

الزواج مسئولية وصناعة مجتمع

الزواج قسمة ونصيب ومن المهم أن تفهم الفتاة والشاب أن الزواج مسئولية وصناعة مجتمع ، ولابد أن يفهم أنه لن يعيش في هذا الخيال وفي هذه الرومانسية كل يوم ، والعودة إلى الواقع مهمة جداً ، وللأسف البعض لا يفهم هذا التصور ، وقد تصبح لديه مشاكل في بداية زواجه ، وقد ينفصل وينتهي هذا الزواج ، ونحن في تعاملنا اليومي نستطيع أن نصنع هذا الشيء القريب من الخيال  .

عن kinan sami

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *