الرئيسية / أخبار السعودية / بالسعودية : وظائف غير حقيقية تسببت لهن بالكثير من المعاناة على مدى 17 عاماً

بالسعودية : وظائف غير حقيقية تسببت لهن بالكثير من المعاناة على مدى 17 عاماً

وظائف غير حقيقية … ثلاث حالات متشابهة لمواطنات اكتشفن أنهن موظفات في التعليم بالصدفة ، أمل وهدى وابتسام وغيرهن الكثير من الحالات ، حيث تم تعيينهن على ملاك وزارة التعليم ، ولكن على الورق فقط منذ سنوات طويلة ، ويعيشون أسر وظيفة لا يستطيعون إليها سبيلا .

تفاصيل القصة على لسان أصحابها

تقول ابتسام العمري : ” في عام 1419 توظفت كمعلمة في محايل عسير ، وداوت فيها سنتين كاملتين ، وفي عام 1421 حصلت عندي ظروف وقدمت على استثنائي ، أخذت الاستثنائي ومشيت حياتي طبيعي ، في صيف نفس السنة ذهبنا وراجعنا محايل عسير على أساس آخذ طي القيد ، قالوا لا داعي فطي القيد سيأتي طبيعي ، وفي عام 1433 طلع نظام حافز قدمت للاستفادة منها ، عندما قدمت حصلت فاجعة لي ، طلعت معلمة منذ 17 عام ، أنا الآن منذ 17 عام بلا وظيفة بلا عمل ، حرموني من كل شيء ، الآن أطالب بعودتي كإدارية ، أو تعويضي عن سنين الحرمان هذه كلها التي جلست فيها بدون عمل ، أنا الآن معلمة منذ 17 سنة على الورق ، ولكن على أرض الواقع غير معلمة ، أريد أن أعرف من المستفيد خلال ال 17 عام وهي تصرف رواتب ولمن تصرف هذه الرواتب ؟ ! ” .

وظائف غير حقيقية من المسئول عن مثل هذا الوظائف ؟!

عبد الله العسمي شقيق المعلمة هدى، احدى ضحايا هذه الوظائف ، التي تعيش ظروفاً نفسية سيئة وصعبة بعد تلقيها الخبر الذي كان سبب في حرمانها من أبسط حقوقها من الوظيفة وكافة المكتسبات الحكومية ،  يقول عبد الله : ” أتفاجأ في الخدمة المدنية بأنها لها أكثر من 17 سنة موظفة في التعليم ، تقريبا متعينة عام 1422 ، خلال المدة هذه كلها نحن لا نعلم عن ذلك شيء ، فقد تم حرمانها من الحوافز ومن الضمان الاجتماعي ، وأيضاً حرمانها  من وظائف عديدة كانت تنزل ، حرمانها من أشياء كثيرة ، من المسئول عن هذا ، أطالب بتعويضها مالياً وأطالب بتعينها فعلياً ، كذلك أطلب البحث عن المسئول عن هذا العمل  ” .

وظائف المعلمة الوهميةالمطالبة بإنصاف أصحاب مثل هذه الوظائف

المعلمة الوهمية، حقوق خاصة وعامة تتجسد في قضايا المعلمات اللواتي قررن رفعها إلى جهات العدل، لإنصافهن بعد أن قطعت بهن السبل مع وزارة التعليم .

يقول الدكتور إبراهيم الدبادي، عضو هيئة التحقيق والادعاء العام سابقاً : ” هذه القضية لم تكن وليدة فعل شخص واحد ، مجموعة من الأشخاص تواطؤا على مثل ها الفعل للاستفادة منه ، وهذا يعني أن هناك نوع من التزوير حدث في المحررات الرسمية ، في التواقيع في الأختام الرسمية ” .

يوماً بعد يوم يصدم الشارع السعودي بحالات التوظيف وبأسماء مواطنين ومواطنات، دون علمهم من قبل وزارة التعليم، ويقابلها مطالبات شعبية بفتح هذا الملف على مصراعيه ، ومحاسبة كل متسبب في هذه القضايا التي أضرت بالكثيرين .

ولمتابعة قصة وظائف الغير حقيقة في السعودية المعلمة الوهمية التى تم نشر خبرها في موقع سعودي فايف بالفيديو عبر اليوتيوب

عن kinan sami

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *